60 مشاهدات
نشر مايو 25، 2022 بواسطة (0 نقاط)

باتت معايير الجمال لم تتعلق بالسمنة والنحافة قط، بل أصبح الأمر يتعدى تلك الحدود، حيث صارت أشكال الجسم هي المقياس الأول، بمعنى أن المرأة يمكنها التعرف على شكل جسمها من خلال النظر إلى المرآة للتعرف على منحنيات الجسم، وبناءًا على العديد من الدراسات تبين أن جسم المرأة قد يتاخذ ثمانية أشكال سوف نتعرف عليها في السطور القادمة. 

أشكال الجسم 

قد تحتاج المرأة إلى أن تتعرف على شكل جسمها؛ كي تتمكن من اختيار الثياب المناسبة لها، والتي تساعدها على إبراز جمالها ومن أشكال الجسم ما يلي:

المثلث المقلوب 

هو الجسم الذي تمتلك صاحبته صدرًا واكتافًا عريضة، من ثم يبدأ الجسم بالنقصان إلى أن ينتهي الأمر بسيقان ومؤخرة نحيلة، ولا يحبذ البعض هذا الجسم لأنه لا يحمل في تكوينه أي معالم الأنوثة، فضلًا عن أنها تعاني من ضيق الملابس في الجزء العلوي، لذا يفضل أن تتبع برنامج رياضي يساعدها على التخلص من دهون الأكتاف، ويساعدها في الحصول على مؤخرة وأرداف أكبر حجمًا، بالطبع إلى جانب نظام غذائي معين. 

الساعة الرملية 

من أشكال الجسم المثالية والتي يلتفت إليها كلًا من النساء والرجال على حدٍ سواء، حيث يعكس هذا النمط مدى تناسق الجسم ما بين الأرداف والأكتاف والخصر، إذ تتمتع بأرداف ممتلئة وخصر نحيف، وأكتاف ملائمة مع الجيم وصدر ممتلئ نوعًا ما، وبالنسبة لصاحبات هذا النمط هم الأكثر حظًا وجمال، ومن الجدير بالذكر هو النوع الأكثر انتشارًا في البلدان العربية، ويمكن لهن الحفاظ على هذا الشكل المتوازن من خلال الاعتماد على نظام غذائي متوازن، بالإضافة إلى القيام ببعض التمارين. 

الجسم المستطيل 

هي المرأة التي لا تتمتع بأي منحنيات في جسدها، إذ تمتلك خصر معدوم غير واضح البتة، بالإضافة إلى صدر صغير وأرداف نحيلة، لذا نلاحظ مما سبق أنها تفتقد بشكل كبير إلى معالم الأنوثة الجذابة، ويجدر التوضيح هنا أن هذا النمط على وجه الخصوص يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد؛ كي يتمكن من إبراز جماله، لأنه في المقام الأول سيحتاج إلى نحت الخصر وذلك من خلال اتباع التمارين الرياضية بانتظام. 

التفاحة

تعد شكل التفاحة واحد من شكل الأجسام الأقل جاذبية وجمالًا، إذ تعاني صاحبته من التضخم والامتلاء من شتى الاتجاهات فنلاحظ سمنة الأرداف والصدر والبطن، لذا يتحتم على صاحبة هذا النمط أن تتبع الحميات الغذائية التي تخلو من النشويات والدهون، كي تتمكن من حرق الدهون المتراكمة بالجسم، بالإضافة إلى الحاجة إلى ممارسة المزيد من التمارين الرياضية؛ كي تتمكن في النهاية بالتمتع بجسم مثالي. 

الإجاصة

يتمتع هذا الشكل عكس ما يتمتع به المثلث المقلوب، إذ تتجمع الدهون بشكل خاص في منطقة المؤخرة والأرداف ونجد أن الجسم من الأعلى نحيف إلى حدٍ ما، في مثل هذه الحالات تحتاج المرأة إلى ممارسة التمارينات أكثر من اتباع الحميات الغذائية، لذا يجب عليها الركض والمشي، وركوب الدراجة. 

الجسم النحيل عاموديًا

هو الجسم الذي تعاني صاحبته من النحاف، وبناءًا على ذلك تنعدم لديها كافة معالم الأنوثة، فنلاحظ ثغر حجم الصدر، وكذلك الأكتاف، ونحافة السيقان والأرداف، أما البطن فهي مسطحة تمامًا، في هذه الحالة يجب على صاحبة هذا النمط تناول بعض الأطعمة الدسمة لكي تتمكن من اكتساب بعض الدهون، ومن ثم تبدأ بممارسة الرياضة كي يتم توزيع هذه الدهون بشكل صحيح. 

في الختام.. عرضنا لكم أشكال الجسم المختلفة وما لها من مزايا وعيوب، لذا ننصح بشكل عام مهما كان نمط الجسم الالتزام بالتمارين الرياضية، كي تساعدك في الحصول على جسم مثالي وأنثوي ولكن بشرط اختيار التمارين الصائبة لشكل الجسم. 

...