132 مشاهدات
نشر يونيو 23، 2021 بواسطة

إن الرد على مواساة أهل الميت من الأمور المهمة التي يبحث عنها الكثير من الأشخاص، فأهل الميت هم أكثر الأشخاص الذين يحتاجون من يقف معهم للتخلص من مشاعرهم المحبطة، فإن أهل الميت يحتاجون من يكون بجانبهم، لأنهم في هذه الحالة يكونون شبه موتى ولكنهم يتنفسون، وأنفاسهم تضيق وتخرج منهم بصعوبة بالغة.

إن الفراق مؤلم جداً، إن أهل الميت يظلوا يتذكروا ميتهم ويذهبون لزيارته دائماً في المقابر، فإن بعد الجسد لا يعني نسيان الروح، إنما ذكرى الميت تشل ببال أهله دائماً، والمواقف التي كانت معه تتكرر في أذهانهم بصورة يومية.

الرد على واجب العزاء

البقاء ليس للبشر ولا للشموس ولا للجماد ولا للكواكب ولا الأقمار ولا الأحجار ولا الأرض ولا الماء ولا النار الحمدلله الذي يطفئ الأحزان، ونيران الإحباط، وجعلنا ننسى كل شئ مهما كان، فلا يظل التعب ولا الإرهاق لفترة طويلة حتى لا تتدمر نفسية الانسان، فالبقاء لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي قد تعالى عن شبيه أو شريك أو ولد.

قل هو الله أحد، لا بأس إلا بأس الجحود والكفر، ولا ضرر إلا إن كان العبد كفور, ولا خوف على الميت إلا إن كان لا يفعل خير في دنياه, فالله سبحانه وتعالى بشرنا جميعاً أن أهل الحق والصلاح لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

ماذا نقول عند الرد على التعزية

سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر، إن القدر محتم، فلا راد لقضاء الله، ولا يمكننا إيقاف القضاء، لله الحمد في جميع أمور حياتنا.

جعلنا الله وإياكم من المعتوقين من النار، وحفظ رفقتكم، وأحبتكم، وجيرانكم، وكل من له محبة في صدوركم، وسدد الله عنكم جميع ديونكم، وأراح صدوركم وأسعد قلوبكم.

لا يخيب الله رجائكم، وينزل عليكم حب الناس، ويزيل غمتكم، ويزيد نعمتكم من مواساة الآخرين، فإنها عند الله لا تضيع أبداً، وذلك إذا فعلتم كل شيء ابتغاء لوجه الله الكريم.

الرد على جمل التعزية

سبحان الله الذي له ملك السموات والأرض، سبحان الله الخالق كل شيء بقدر، سبحان الذي أمره كلمح بالبصر.

سبحان الباريء الذي قدر لنا فراق أحبابنا، وكان له في قلوبكم مكاناً لن يأخذه أي بشر من بعده، ونعلم إنه لا يمكن سلوانه ولكن الله رحيم بعباده، قادر الله أن يخفف عنكم ويجعلكم تحيوا في طمأنينة وسكينة.

الرد على التعزية عظم الله اجرك

لا نقول إلا الحمدلله، فحالنا تدهور من بعده ولكننا لا نجزع للفراق، ولا نيأس من الفراق، لأن المؤمن لا ييأس أبداً من أمر الله سبحانه وتعالى، إنا لله وإنا إليه راجعون.

نأمل خيراً في الله، وسوف نلحقه لا محالة، هذه هي طبيعتنا البشرية، الله قال لمحمد صلى الله عليه وسلم، إنك ميت وإنهم لميتون ثم يوم القيامة تبعثون.

ماذا نقول عند الرد على التعزية

الحمدلله على من الفراق، فالله لم يحرمنا من أشياء تمنيناها ورغبنا بها، وهذه الدنيا لا تظل على حال واحد، فهي عبارة عن عطاء وحرمان، مثلما حدث مع الملك جلال الدين، الذي أخذ منه بنته وولده وأسرت عائلته بعد ملك كبير كان يملكه، الله هو المعز، وهو المعطي، وهو المذل، وهو المانع وهو القادر على كل شيء.

الرد على تعزية (الله يرحمه)

أين نحن في الدنيا، الله يرحمنا ويتولى أمرنا، وهو الذي يرزقنا ولا ينسانا، نحن نعبده ونتمنى أن نكون من المحسنين، الحمدلله على الفراق، ونحتسب صبرنا ونستودعه عند الله، فإن الودائع عند الله لا تضيع أبداً، وإن نسيناها فالله لا ينسى أبدا.

...